مقدار زكاة الفطر وأحكام اخراجها

اليكم أبرز الاسئلة والاستفسارات حول زكاة الفطر واجاباتها من دار الافتاء المصرية

لا شك أن اخراج الزكاة الواجبة من أحكام الاسلام الخمس، لذا وجب علي كل مسلم أن يكون علي علم بأحكام و مقادير زكاة المال التي تُخرج مرة كل عام هجري ، و زكاة الفطر التي تُخرج قبل عيد الفطر المبارك .. واليكم تفاصيلها.
مقدار زكاة الفطر وأحكام اخراجها

أحكام زكاة الفطر

يقول قسم "أمانة الفتوي" بدار الافتاء المصرية أن زكاة الفطر: هي الزكاة التي يجب إخراجها على المسلم قبل صلاة عيد الفطر بِمقدار محدد، صاع من غالب قُوتِ البلد، على كُلِّ نَفْسٍ من المسلمين؛ لحديث ابن عمر، رضي الله عنهما، في الصحيحين: "أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فرض زَكَاةَ الفِطْرِ من رمضان على الناس صاعًا من تَمْرٍ أو صاعًا من شعير على كل حُرٍّ أو عَبْدٍ ذكر أو أنثى من المسلمين"، ويخرجها العائل عمَّن تلزمه نفقته.

شرط وجوب اخراج زكاة الفطر:

هو اليسار، فهي تجب علي كل صائم، عدا الفقير المعسر الذي لم يَفْضُل عن قُوتِه وقُوتِ مَنْ في نفقته ليلةَ العيد ويومَهُ شيءٌ .. فلا تجب عليه زكاة الفطر؛ لأنه غيرُ قادِر. وقد شرعها الله تعالى طُهْرَةً للصائم من اللغو والرفث، وإغناءً للمساكين عن السؤال في يوم العيد الذي يفرح المسلمون بقدومه؛ حيث قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "أغنوهم عن طواف هذا اليوم". أخرجه الدارقطني والبيهقي. 
مقدار زكاة الفطر وأحكام اخراجها
اضغط علي الصورة لتكبيرها

وقت وجوب زكاة الفطر: 

يري الحنفية أن زكاة الفطر تجب بدخول فجر يوم العيد ، بينما يرى الشافعية والحنابلة أنها تجب بغروب شمس آخر يوم من رمضان، وأجاز المالكية والحنابلة إخراجها قبل وقتها بيوم أو يومين؛ فقد كان ابن عمر، رضي الله عنهما، لا يرى بذلك بأسًا إذا جلس من يقبض زكاة الفطر، وقد ورد عن الحسن، كما في مصنف ابن أبى شيبة، أنه كان لا يرى بأسًا أن يُعَجِّلَ الرجل صدقة الفطر قبل الفطر بيوم أو يومين.
ولا مانع شرعًا من تعجيل زكاة الفطر من أول دخول رمضان، كما هو الصحيح عند الشافعية؛ لأنها تجب بسببين: بصوم رمضان والفطر منه, فإذا وجد أحدهما جاز تقديمه على الآخر.

لمن تعطى زكاة الفطر:

زكاة الفطر تخرج للفقراء والمساكين وكذلك باقي الأصناف الثمانية التي ذكرها الله تعالى في آية مصارف الزكاة، قال تعالى: (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) التوبة: 60 
ويجوز أن يعطي الإنسان زكاة فطره لشخص واحد، كما يجوز له أن يوزعها على أكثر من شخص، والتفاضل بينهما إنما يكون بتحقيق إغناء الفقير فأيهما كان أبلغ في تحقيق الإغناء كان هو الأفضل. 

مقدار زكاة الفطر:

زكاة الفطر تكون صاعًا من غالب قُوتِ البلد كالأرز أو القمح مثلًا، والصاع الواجب في زكاة الفطر عن كل إنسان: صاعٌ بصاعِ سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وهو من المكاييل، ويساوي بالوزن 2.500 كجم تقريبًا من القمح، ومن زاد على هذا القدر الواجب جاز، ووقع هذا الزائد صدقةً عنه يُثَاب عليها إن شاء الله تعالى. 

كيفية إخراج زكاة الفطر:

وإخراجُ زكاة الفطر طعامًا هو الأصل المنصوص عليه في السنة النبوية المطهرة، وعليه جمهور فقهاء المذاهب المتَّبَعة، إلا أن إخراجها بالقيمة أمرٌ جائزٌ ومُجْزِئ، وبه قال فقهاء الحنفية، وجماعة من التابعين، وطائفة من أهل العلم قديمًا وحديثًا، وهو أيضًا رواية مُخَرَّجة عن الإمام أحمد، بل إن الإمام الرملي الكبير من الشافعية قد أفتى في فتاويه بجواز تقليد الإمام أبي حنيفة، رضي الله عنه، في إخراج بدل زكاة الفطر دراهم لمن سأله عن ذلك، وهذا هو الذي عليه الفتوى الآن؛ لأن مقصود الزكاة الإغناء، وهو يحصل بالقيمة والتي هي أقرب إلى منفعة الفقير؛ لأنه يتمكن بها من شراء ما يحتاج إليه، ويجوز إعطاء زكاة الفطر لهيئة خيرية تكون كوكيلة عن صاحب الزكاة في إخراجها إلى مستحقيها.

وقد حدد دار الافتاء المصرية هذا العام 1436 الحد الأدنى لقيمة زكاة الفطر هذا العام بثمانية جنيهات عن كل فرد

ولا تَجِبُ زكاة الفطر عن الميت الذي مات قبل غروب شمس آخر يومٍ من رمضان؛ لأن الميت ليس من أهل الوجوب. ولا يجب إخراج زكاة الفطر عن الجنين إذا لم يولد قبل مغرب ليلة العيد كما ذهب إلى ذلك جماهير أهل العلم، لكن من أخرجها عنه فحسن؛ لأن بعض العلماء، كالإمام أحمد، استحب ذلك؛ لما روي من أن عثمان بن عفان، رضي الله عنه، كان يعطي صدقة الفطر عن الصغير والكبير حتى عن الحمل في بطن أمه؛ ولأنها صدقة عمن لا تجب عليه، فكانت مستحبة كسائر صدقات التطوع.
- الحد الأدنى لقيمة زكاة الفطر هذا العام ثمانية جنيهات عن كل فرد- يتم إخراجها قبل موعد صلاة العيد، لنيل أجرها- إخراج...
Posted by ‎الصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية‎ on Wednesday, July 8, 2015
وكل عام وانتم بخير

تعليقات الفيسبوك
1 تعليقات الموقع

1 التعليقات

غير معرف يقول... @ 10 يوليو، 2015 9:36 م

كل عام والأمة الاسلامية بكل خير بمناسبة عيد الفطر المبارك

إرسال تعليق

حريّة الرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد).

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
جميع محتويات الموقع لا تنتهك حقوق الملكية لذلك عند وجود أي مشاركة مخالفة يرجي الابلاغ " هنا "